الشَّرح المكتوب لدرس (كان ) النَّاقصة والتَّامَّة

يسري سلال 08 أكتوبر 2018 | 7:33 م 116 مشاهدة

شرح درس

([كان ] الناقصة والتامة )

 

كان (الناقصة ) + اسم + خبر.                     

كان (التامة ) + فاعل فقط.

 

الأفعال الناقصة:

س1: ما هي الأفعال الناقصة؟ و ما عملها؟

جـ : الأفعال الناقصة هي:

[كان – أصبح – أضحى – أمسى – ظل – بات – صار – ليس – ما زال – ما برح – ما فتئ – ما انفك – ما دام ].

 

– عملها:

    هذه الأفعال كلها تدخل على المبتدأ والخبر، فترفع المبتدأ، ويسمى اسمها، وتنصب الخبر، ويسمى خبرها.

مثل:

كان انتصار أكتوبر عظيمًا.

 

س2: لماذا سميت بالأفعال الناسخة الناقصة؟

جـ : سميت هذه الأفعال بالناسخة؛ لأنها نسخت (أزالت ) الجملة الاسمية، وأصبحت جملتها.

– و سُمِيَت بالناقصة؛ لأنها تحتاج إلى خبر بجوار اسمها يتمم معنى الجملة.

 

ملاحظة:

1 – المضارع والأمر من الأفعال الآتية (كان، وأصبح، وأضحى، وأمسى، وظل، وبات، وصار ) يعملان عمل الفعل الماضي.

أمثلة:

يصبح الجوّ معتدلًا في الربيع.

كُنْ جميلًا ترَ الوجود جميلًا.

 

أفعال الاستمرار: (ما زال – ما برح  – ما فتئ – ما انفك ) لا يأتي منها إلا المضارع و يعمل عمل الماضي، ويشترط لكي تعمل أن تسبق بنفي أو نهي.

أمثلة:

– الرصاصة لا تزال في جيبي.

– ما فتئ عتريس جاهلا.

 

2 – الفعلان: (ليس  –  ما دام ) جامدان؛ فلا مضارع و لا أمر لهما، و الفعل (دام ) لا يعد من أخوات (كان ) إلا إذا سبقه (ما ) مثل: لن أخرج ما دام المطر منهمرًا.

 

أمثلة:

– ما دام الحق واضحًا فليس من العدل أن نخفيه.

– لا يدوم إلا وجه الله.

 

3 – اسم (كان ) وأخواتها يأتي:

أ – اسمًا ظاهرًا.           

ب – ضميرًا متصلًا.        

ج – ضميرًا مستترًا.

أمثلة:

أصبحت الفتاة متفوقة.

كنتُ من المتفوقين.       

العالَم صار مجنونًا.

 

4 – خبر (كان ) وأخواتها يأتي:

أ – مفردًا.      

ب – جملة.       

ج – شبه جملة.

أمثلة:

 ليس التواضع ضعفًا.

صار تقدم العلم مذهلًا.

أمستِ البنت تذاكر.

أصبح العرب ضعفهم واضح.

ما زالت فلسطين تحت الاحتلال.

كنت في المدرسة.

 

تذكر:

1 – أن خبر هذه الأفعال قد يتقدم على اسمها جوازًا إذا كان:

الخبر شبه جملة، واسمها معرفة.

مثل:

كان تحت الأرض الكنز.

– و يجب تقديم الخبر على اسمها إذا كان:

أ – الخبر شبه جملة واسمها نكرة.

مثل:

كان لنا ذكريات.

ب – في اسمها ضمير يعود على بعض خبرها.

مثل:

كان في المحكمة قضاتها.

 

2 – أنَّ ما ينطبق على المبتدأ والخبر من حيث التقديم والتأخير، ينطبق على جملة (كان ) وأخواتها؛ لأنها في الأصل جملة اسمية مكونة من مبتدأ وخبر.

 

3 – تزاد (الباء ) في أخبار بعض الأفعال الناقصة، إذا كانت هذه الأخبار منفية. والغرض من الزيادة هي توكيد المعنى وتقويته ومن هذه المواضع:

– زيادتها في خبر (ليس ):

مثل:

ليسَ الحقُّ بضائِعٍ = ليس الحقُّ ضائعًا.

ليس: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتح.

الحق: اسم (ليس ) مرفوع.

بضائع: الباء حرف جر زائد، ضائع: خبر (ليس ) مجرور لفظًا منصوب محلًا .

“لست عليهم بمسيطر “.

 

4 – تحذف (كان ) مع اسمها، ويبقى الخبر، ولا يُعَوَّض عنها بشيء، وذلك بعد (إِنْ ) و(لَوْ ) الشرطيتين.

مثال بعد (إن ):

الناس مجزيون بأعمالهم، إن خيرًا فخير، وإن شرًا فشر. أي: إن كان عملهم خيرًا فجزاؤهم خير، وإن كان عملهم شرًا فجزاؤهم شر.

مثال بعد (لو ):

تقبل النصح ولو مرًا، أي ولو كان مرًا.

 

الأفعال التامة:

    وهي التي تكتفي بالفاعل (مر فوعها ) ؛ لتعطينا جملة تامة المعنى بعد تغير معناها، وبذلك لا تحتاج إلى خبر مثل الأفعال الناقصة؛ فهي استغنت بالمرفوع (الفاعل ) عن المنصوب (الخبر ).

أمثلة:

– ” فَسُبْحَانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ “.

– لو ظلت الحرب لكان الفناء.

 

– ليست كل الأفعال تامة، و إنما ما يستخدم منها تامًا:

 (كان  – أصبح  – أضحى – أمسى – بات  – ظل  – صار – ما دام  – ما برح  – ما انفك ).

 

ملاحظات:

1 – (كان ) التامة قد تأتي بمعنى (وُجِدَ، أو حصل )، وغالبًا هي الأشهر في كل الامتحانات، أما (أصبح  – أضحى  – أمسى ) التامة فتدل على التوقيت، و(ظل  – دام ) فتأتيان بمعنى (بَقِيَ )، والفعل (صار ) بمعنى (رَجِعَ ).

 

2 – غالبًا تأتي (كان ) التامة في الامتحان بعد:

 (أينما – حين – حيثما – حيث – أداة شرط ).

أمثلة:

1 – “اتقِ الله حيثما كنت “. (بمعنى: وُجِدْتَ ).

2 – “وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ “. (بمعنى: وُجِدَ ).

3 – “أَلا إِلَى اللَّهِ تَصِيرُ الأمُورُ “. (بمعنى: تَرْجِع ).

4 – ظل الجندي ساهرًا يحرس الموقع حتى أصبح. (أصبح بمعنى: التوقيت ).

5 – لو دام العدل لانتشرت السعادة. (بمعنى: بَقِيَ ).