الشَّرح المكتوب لدرس صيغ المبالغة

يسري سلال 08 أكتوبر 2018 | 10:01 ص 165 مشاهدة

شرح درس

(صيغ المبالغة )

 

تعريف صيغ المبالغة:

    هي أسماء تُشتق من الفعل الثلاثي غالبا ومن الرباعي أحيانًا للدلالة على حدوث الفعل بكثرة، أو المبالغة في الصفة وبيان الزيادة فيها. وهناك العديد من أوزان صيغ المبالغة، ولكن أشهرها وأكثرها استخدامًا هي الأوزان الخمسة التالية:

مفعال – فعال – فعول – فعيل – فعل.

 

1- فَعُول:

أمثلة:

[صدق – صَدُوق ] – [غفر – غَفُور ] – [شكر – شَكُور ] –[حمل – حَمُول ]،

 ومنه قوله تعالى: “وحملها الإنسان إنه كان ظلومًا جهولًا “. 7 الأحزاب.

 

2- فعيل:

أمثلة:

[سمع – سَمِيع ]-[فطن – فَطِين ] – [جلّ – جَلِيل ]– [قوي – قَويّ ] – [عصا – عَصِيّ ].

ومنه قوله تعالى: “إن الله كان سميعًا بصيرًا ” 58 النساء.

 

3- فعال:

أمثلة:

[غفر – غفَّار ] – [وهب– وهَّاب ] – [علم – علَّام ] – [سبق – سبَّاق  ]،

 ومنه قوله تعالى: “إنه كان تواباُ رحيمًا “. 16 النساء.

 

4- مفعال:

أمثلة:

[أعطى – مِعطاء  ]- [أقدم – مِقدام  ]- [أتلف – مِتلاف ] – [أعان – مِعوان ]،

 ومنه قوله تعالى: “وأرسلنا عليهم السماء مدرارًا “. 6 الأنعام. 

 

5- فعِل:

أمثلة:

[نَهَمَ – نَهِم  ] – [جَشَع – جَشِع ] – [حذَر – حَذِر ] – [شرُس – شَرِس ]،

ومنه قوله تعالى: “بل هم قومٌ خَصِمون “. 58 الزخرف.

 

ملاحظات:

1- صيغ المبالغة تشبه اسم الفاعل؛ فكلاهما يدل على حدوث الفعل، ولكن دون كثرة في اسم الفاعل.

 

2- تعرب صيغ المبالغة حسب موقعها في الجملة.

 

3- تدخل على صيغ المبالغة (أل ) التعريف, وعلامات التأنيث والمثنى والجمع.

 

4 – هناك عبارة تجمع بين أوزان صيغ المبالغة القياسية، وهي:

(هو مقوال كذاب، وأنت حذر والله، والله غفور رحيم ).

 

5 – وزن (مفعال ) من الأوزان المشتركة بين صيغ المبالغة واسم الآلة:

مثال:

الأمُّ غسَّالةٌ (صيغة مبالغة ) الملابس في الغسَّالة (اسم آلة ).

– الولد مفتاحٌ (صيغة مبالغة ) الدُّرج بالمفتاح (اسم آلة ).  

 

6 ـ قَلَّ مجيء صيغ المبالغة من الأفعال المزيدة – غير الثلاثية –، وقد ورد منها:

مغوار من أغار- مقدام من أقدم – معطاء من أعطى – معوان من أعان – مهوان من أهان – دراك من أدرك – بشير من بشّر – نذير من أنذر – زهوق من أزهق.