الشَّرح المكتوب لدرس إعمال اسم الفاعل

يسري سلال 08 أكتوبر 2018 | 7:22 م 83 مشاهدة

شرح درس

(إعمال اسم الفاعل )

 

    يعمل اسم الفاعل عمل فعله، فيرفع الفاعل وحده إن كان الفعل لازمًا، ويرفع الفاعل وينصب المفعول به إن كان فعله متعدّيًا.

صور استعمال اسم الفاعل العامل في الكلام العربي:

يأتي اسم الفاعل مقترنًا  بـ [أل ]، أو يأتي  نكرة منونة.

 

الصورة الأولى:

إذا كان اسم الفاعل  مقترنًا بـ (أل ) عمل عمل فعله بلا شروط، وهنا [أل ] تكون بمعنى الذي

مثل:      

المكْرِمُ ضيفَه مشكور = الذي يكرم ضيفَه مشكور.  

ضيفَه: مفعول به لاسم الفاعل منصوب، وعلامة النصب الفتحة [المكْرِمُ ].

ملاحظة:

الاسم الذي نصبه اسم الفاعل هنا [ضيفه ] يسمى (معمول اسم الفاعل ).

 

 الصورة الثانية:

إذا لم تتصل (أل ) باسم الفاعل، فإنه يأتي نكرة ومنونًا، ولا يعمل عمل فعله إلا بشرطين:

1 – أن يكون بمعنى الحال [أي الآن ]، أو الاستقبال، أي لا يدلُّ على الزمن الماضي .

2 – أن يسبقه مبتدأ، أو نفي، أو استفهام، أو موصوف، أو نداء.

 

1- يسبقه مبتدأ:

مثل:

أخوك قارئٌ درسَه = أخوك يقرأ درسَه.

أخوك: مبتدأ مرفوع، وعلامة الرفع الواو، وهو مضاف، والكاف مضاف إليه.

قارئ: خبر مرفوع، وعلامة الرفع الضمة.

درسه: مفعول به لاسم الفاعل منصوب، وعلامة النصب الفتحة.

 

2 – يسبقه نفي:

مثل:

ما قاتِلٌ الفلسطينيين إلا اليهود = ما يقتل الفلسطينيين إلا اليهود.

الفلسطينيين: مفعول به لاسم الفاعل (قاتل ) منصوب.

اليهود : فاعل مرفوع لاسم الفاعل (قاتل ).

 

3 – يسبقه استفهام:

مثل: 

أمسافرٌ أخوك ؟ = أيسافر أخوك.

مسافر: مبتدأ مرفوع، وعلامة الرفع الضمة.

أخو: فاعل مرفوع لاسم الفاعل (مسافر)، سدَّ مسد الخبر.

في المثال السابق اكتفى اسم الفاعل (مسافر) برفع الفاعل؛ لأن فعله (يسافر ) فعل لازم.

ومثال المتعدي: أزائرٌ أخوك جاره = أيزور أخوك جاره.

 

زائر: مبتدأ مرفوع، وعلامة الرفع الضمة.

أخو: فاعل مرفوع لاسم الفاعل، وعلامة رفعه الواو، وقد سد مسد الخبر.

جارَه: مفعول به منصوب، وعلامة النصب الفتحة.

 

4 – يسبقه موصوف:

مثل:

مررت برجلٍ حازمٍ أمتعته = مررت برجل يحزم أمتعته.

حازم: صفة مجرورة، وعلامة الجر الكسرة, و (حازم ) اسم فاعل، والفاعل ضمير مستتر تقديره: هو.

أمتعته: مفعول به منصوب لاسم الفاعل, والهاء مضاف إليه.

 

5 – يسبقه نداء:

مثل:

يا صانعًا المعروفَ، لا تتوان عن فعله.

صانعًا: منادى منصوب، وعلامة النصب الفتحة، و (صانعًا ) اسم فاعل عامل فاعله ضمير مستتر تقديره: هو.

المعروفَ: مفعول به منصوب لاسم الفاعل.

 

ملاحظات:

1 – أي اسم فاعل عامل يصح حذفه ووضع الفعل مكانه، والجملة يستقيم معناها.

 

2 – معمول اسم الفاعل هو الفاعل الذي رفعه أو المفعول به الذي نصبه.

 

3 – يجوز في اسم الفاعل الذي تلاه مفعوله أن ينصب هذا المفعول إذا كان منونًا، أو يجره بإضافته إليه إذا لم يكن منونًا.

 

مثل:

إِن المعلم مقدمٌ (منوَّن ) العلمَ لطلابه – إِن المعلم مقدمُ (بدون تنوينٍ ) العلمِ  لطلابه.

إعراب العلم الأولى: مفعول به منصوب لاسم الفاعل العامل، وعلامة النصب الفتحة.

إعراب العلم الثانية: مضاف إليه مجرور.

 

4 – معنى أن اسم الفاعل يدل على الحال أو الاستقبال، أي أنه إذا كان بمعنى الماضي لا يعمل، فلا يصح أن نقول مثلًا:      

طارق فاهمٌ درسَه أمس.

ولكن نقول:

طارق فاهمُ درسِهِ أمس.

 

5 –  اسم الفاعل  يعمل عمل الفعل، سواء أكان مفردًا، أم جمعًا.

مثل:

أحب أصدقائي الحافظين الغيبة الغافرين العثرة، وأكره أدعياء الصداقة المقطعين الأعراض المطلقين ألسنتهم بالسوء.

 

6 –  إذا كان اسم الفاعل  العامل مسبوقًا بنفي أو استفهام، فغالبًا يعرب مبتدأ، وما بعده [معموله ] يعرب فاعلًا مرفوعًا سد مسد الخبر.

مثل:

ما ناجحٌ الكسول – هل المسافر قادم؟