كلُّ الألغاز النَّحويَّة في وحدة (المشتقَّات )

يسري سلال 24 أبريل 2018 | 2:14 ص قضايا نحويَّة 186 مشاهدة

كلُّ الألغاز النَّحويَّة في وحدة (المشتقَّات )

نصائح لمعلِّمي وطلاب الصَّفِّ الثَّالث الإعداديِّ – الفصل الدِّراسيُّ الثَّاني
كلُّ الألغاز النَّحويَّة في الفصل الدِّراسيِّ الثَّاني (المشتقَّات )
للأستاذ/ يسري سلال .. برعاية موقع نحو دوت كوم

1 – اسم الفاعل:
أ – الأفعال التي يتساوى منها اسم الفاعل، واسم والمفعول، في الصِّياغة والنُّطق:
– الأفعال على وزن (افتعل ) ، والعين مثل اللام، كـ (احتلَّ ) و (اشتقَّ ) ؛ ففي الفعلين اسم الفاعل هو نفسه اسم المفعول (مُحتَلّ – مُشتّقّ ) ، فإذا قلت: فلسطين دولة محتلَّة؛ فهي اسم مفعول، وإذا قلتَ: إسرائيل دولة محتلَّة؛ فهي اسم فاعل.
– والأفعال على وزن (افتعل ) ، وعينها ألف (مثل: اختار ) ؛ فاسم الفاعل والمفعول منه (مُختار ) ، فإذا قلت: الطَّالبة مُختارة الإجابة الصَّحيحة؛ فهي اسم فاعلٍ، وإذا قلتَ: الإجابة الصَّحيحة مُختارةٌ بدقَّةٍ؛ فهي اسم مفعول.
– والأفعال على وزن (انفعل ) ، وعينها ألف (مثل: انحاز ) ؛ فاسم الفاعل والمفعول منه (مُنحاز ) ، فإذا قلتَ: المؤمن مُنحازٌ إلى الحقِّ؛ فهي اسم فاعلٍ، وإذا قلتَ: الحقُّ مُنحازٌ إليه؛ فهي اسم مفعولٍ.

ب – متى يأتي اسم الفاعل نفسه (بنفس الحروف ) من فعلين مختلفين؟
تحدث تلك الظَّاهرة الفريدة في النَّحو، عندما يكون كلا الفعلين ثلاثيَّين، ويكون الأول معتلا أجوف، وسطه ألف، والثَّاني وسطه همزة، مثل: سال، وسأل؛ فاسم الفاعل من الفعلين المختلفين هو (سائل ) ، ومثل: زار، وزأر؛ فاسم الفاعل من كلا الفعلين هو (زائر ) .

ج – وزن (فاعلة ) قد يرد كاسم فاعلٍ مؤنَّث، وقد يرد كاسم آلةٍ، كـ (ساقية ) : حملت السَّاقية أكواب العصير (اسم فاعل ) – يروي الفلاح حقله بالسَّاقية (اسم آلة ) .

د – طبعًا من أشهر الملاحظات هنا، أنَّ اسم الفاعل لو كان اسمًا منقوصًا (ينتهي بياء ) ، فإنَّ ياءه تُحذَف في حالتي الرفع والجرِّ، بشرط أن يكون نكرةً.
– التِّلميذ (مؤدٍّ ) واجبه.
– “أليس الله (بكافٍ ) عبده ” .

هـ – للمجيء بالفعل الماضي من اسم الفاعل غير الثُّلاثيِّ نقوم بإحدى الخيارين التَّاليين (غالبًا ) :
1 – إمَّا أن نكتفي بحذف الميم المضمومة من أوَّل الاسم فقط:
مُشارك: شارك – مُتسابِق: تسابق – مُتقدِّم: تقدَّّم.
2 – وإمَّا أن نحذف الميم المضمومة، ونضيف ألفًا:
مُشترك: اشترك – مُنقسم: انقسم – مُسلِم: أسلم.

2 – اسم المفعول:
أ – قد يتشابه اسم المفعول الثُّلاثيِّ مع اسمي الزَّمان والمكان الثُّلاثيَّين، إذا كان مصوغًا من فعلٍ ثلاثيٍّ معتلٍّ أجوف؛ لأنَّ واو (مفعول ) تُحذَف في هذه الحالة؛ فيكون وزنه (مفعل ) ؛ فيحدث الالتباس؛ لأنَّ اسمي الزَّمان والمكان الثُّلاثيَّين يكونان على وزن (مفعل ) ، ويُفَكُّ الاشتباك عن طريق حرف العلَّة في وسط الاسم المشتقِّ؛ فلو قُلِب إلى واو (مَقول ) أو ياء (مَعيش ) ؛ فهو اسم مفعولٍ ثلاثيٌّ، أمَّا إذا بقي ألفًا (مَقال – مَعاش ) فهو اسم زمانٍ أو مكانٍ.

ب – من أكثر الأمور إزعاجًا كون اسم المفعول المطلوب استخراجه من القطعة ثلاثيًّا مشتقًّا من فعلٍ أجوف (مَعود – مَزيد ) ، أو فعلٍ ناقصٍ (مَرجوّ ) ، ويُفضَّل تدريب الطَّالب جيِّدًا على طريقة استخراج المشتقِّ في هذه الحالة (ملاحظة مهمَّة جدَّا: واو مَفعول حُذِفت من اسمي المفعول الثلاثيَّين المذكورين أوَّلا؛ لذا فهما على وزن مفعل، أمَّا اسم المفعول الأخير، المشتقُّ من الفعل الثُّلاثيِّ النَّاقص، فلم يُحذَف منه شيء، وإنَّما أُدغِمت واو مَفعول في الواو الأصليَّة؛ لذا فهو على وزن مَفعول ) .

ج – من أسخف الأخطاء أن تطلب من الطَّالب اشتقاق اسم فاعلٍ واسم مفعولٍ من نفس الفعل، كأن تطلب منه اشتقاق اسم فاعلٍ واسم مفعولٍ من الفعل (انطلق ) مثلا، على أساس أن يجيب الطالب: مُنطلِق (بكسر اللام ) كاسم فاعلٍ، ومُنطلَق (بفتح اللام ) كاسم مفعولٍ، وسبب خطأ السُّؤال أنَّ اسم المفعول لا يُشتَقُّ إلا من الفعل المبنيِّ للمجهول.

د – لا بديل عن تدريب الطَّالب على طريقة بناء الفعل للمجهول؛ حيث يُطلَب منه دائمًا ذكر الفعل الماضي الذي اُشتُقَّ منه اسم المفعول، وهو مبنيٌّ للمجهول بالطَّبع، وقريبًا صادفني سؤال طُلِب فيه ذكر الفعل الماضي الذي اُشتُقَّ منه اسم المفعول (مُراعَى ) ؛ فإذا كان الطَّالب لا يعرف بأنَّ الفعل الماضي المراد بناؤه للمجهول إذا كان رباعيًّا، والثَّاني ألف، تُقلَب ألفه إلى واو، فكيف سيجيب بأنَّ الصَّواب: رُوعِي؟

3 – صيغ المبالغة:
أ – (قوي ) على وزن (فعيل ) ، و (عفوّ ) على وزن (فعول ) .

ب – وزن (فعَّال ) من أوزن صيغ المبالغة، ولكنَّه إذا جاء مؤنَّثًا تشابه مع اسم الآلة: الأمُّ غسَّالةٌ الملابس في الغسَّالة.

ج – وزن (مفعال ) يُشتَقُّ غالبًا من فعلٍ غير ثلاثيٍّ: معطاء: أعطي، مقدام: أقدم.

د – من أشهر الأمور بالطَّبع أنَّ وزن (مِفعال ) مشتركٌ بين صيغ المبالغة واسم الآلة:
– هذا الرجل مذياعٌ الأخبار في المذياع.

4 – اسما الزَّمان والمكان:
أ – اسما الزَّمان والمكان الثُّلاثيَّان في الحقيقة ليس لهما وزنٌ واحدٌ، وإنَّما يمكن أن يردا في القطعة على ثلاثة أوزان: (مفعل ) مثل: مرجع – ملعب، و (مفعلة ) مثل: مكتبة – ومدرسة، و (مفاعل ) مثل: مواضع [ومفردها موضع ] ، ومواطن [ومفرده موطن ] .

ب – كلمة (المجتمع ) إذا دلَّت على المجتمع الذي نعيش فيه فهي اسم مكانٍ غير ثلاثيٍّ دائمًا، وكلمة (مستقبل ) إذا دلَّت على الزَّمان المستقبل (عكس الماضي، والحاضر ) فهي اسم زمانٍ غير ثلاثيٍّ.

ج – قد يتشابه اسما الزَّمان والمكان الثُّلاثيَّان (على وزن مَفعل ) مع اسم الآلة (على وزن مِفعل ) ، ويفَرَّق بينهما بتشكيل الميم الأولى: فلو كانت مفتوحةً فهي اسم زمانٍ أو مكانٍ، ولو كانت مكسورة فهي اسم آلةٍ:
– المِصعد مَصعد النَّاس إلى الأدوار العليا.

د – اسم الفاعل، واسم المفعول، واسما الزَّمان والمكان، ينقسم كلٌّ منهما إلى: ثلاثيٍّ، وغير ثلاثيٍّ، أمَّا اسم التَّفضيل، واسم الآلة، فينقسمان إلى : مشتقٍّ (قياسيٍّ ) ، وجامدٍ (سماعيٍّ ) ، أمَّا صيغ المبالغة فلا تنقسم إلى أنواعٍ فيما يخصُّ منهج الصَّفِّ الثَّالث الإعداديِّ.

هـ – هناك ثلاثة مشتقَّات تُصَاغ بنفس الطَّريقة (مبدوءة بميمٍ مضمومةٍ، مع فتح ما قبل الآخر ) وهي: اسم الزَّمان غير الثُّلاثيِّ – واسم المكان غير الثُّلاثيِّ – واسم المفعول غير الثُّلاثيِّ، ويُفَكُّ الاشتباك بينها بالمعادلات التالية:
المعادلة الأولى: اسم الزَّمان = زمان + المصدر
الصَّيف مستخرج (زمان استخراج ) البترول.
المعادلة الثَّانية: اسم المكان = مكان + المصدر
الصَّحراء مستخرج (مكان استخراج ) البترول.
المعادلة الثَّالثة: اسم المفعول = الفعل المبنيُّ للمجهول
البترول مستخرج (اُستُخرِج، أو يُستخرَج ) من الصَّحراء .
ملاحظة:
هذه المعادلات نسبيَّة، وليست مطلقةً.

و – الاسم الواحد لا يمكن أن يكون اسم زمانٍ، واسم مكانٍ في نفس الوقت:
– الصَّباح مُجتمع التَّلاميذ في المدرسة؛ فرغم ورود ما يدلُّ على الزَّمان (الصَّباح ) ، وما يدلُّ على المكان (في المدرسة ) ، في نفس الجملة، إلا أنَّ ذلك لا يمكن أن يعني أنَّ كلمة (مُجتمع ) اسم زمانٍ، واسم مكانٍ، في نفس الوقت، وإنَّما هي اسم زمانٍ [بتطبيق المعادلة السابقة، يكون معنى الجملة: الصَّباح زمان اجتماع التَّلاميذ في المدرسة ] .
– الفناء مَلعب التَّلاميذ في فسحة النَّشاط. رغم ورود كلمة (الفناء ) التي تدلُّ على المكان، وكلمة (فسحة النَّشاط ) التي تدلُّ على الزَّمان، إلا أنَّ كلمة (مَلعب ) اسم مكانٍ [بتطبيق المعادلة، يكون معنى الجملة: الفناء مكان لعب التَّلاميذ في فسحة النَّشاط ] .

5 – اسم التَّفضيل:
أ – قد يرد اسم التَّفضيل في القطعة مذكَّرًا على وزن (أفعل ) مثل: أفضل، وأكثر، وقد يرد مؤنَّثًا على وزن (فُعلى ) مثل: كبرى، وعظمى.

ب – لصياغة اسم التَّفضيل من الفعل المنفيِّ (لا يُهان ) والفعل المبنيِّ للمجهول (يُصام ) نأتي باسم تفضيلٍ مساعدٍ (ويُفَضَّل استخدام أحقّ دائمًا ) ، ثمَّ المصدر المؤوَّل من الفعل:
– المسلم أحقُّ ألا يُهان.
– شهر رمضان أحقُّ أن يُصَام.

ج – أكثر سؤال يتكرَّر في منهج الفصل الدِّراسيِّ الثَّاني على الإطلاق هو تصويب الخطأ في مثل قولنا:
– الزَّرع أخضر من الحرير.
أو:
– التُّفَّاح أحمر من الوردة.
والأدقُّ أن نصوِّب الأولى: الزَّرع أشدُّ خضرةً (وليس اخضرارًا ) من الحرير.
وأن نصوِّب الثَّانية: التُّفَّاح أشدُّ حمرةً (وليس احمرارًا ) من الوردة.

6 – اسم الآلة:
أ – لا يبدأ بميمٍ مكسورةٍ من المشتقَّات إلا اسم الآلة (باستثناء صيغة مِفعال المشتركة بين صيغ المبالغة واسم الآلة ) .

ب – من أشهر أسماء الآلة التي ترد في القطع الامتحانيَّة: معول (ومعناها: فأس ) ، و (مقياس ) .

ج – كلمة (شاكوش ) اسم آلةٍ سماعيٌّ (جامد ) ، وليس مشتقًّا أو قياسيًّا، وليس على وزن (فاعول ) كـ (حاسوب ) ، رغم ما يبدو عليه خلاف ذلك؛ لأنَّ (حاسوب ) مشتقٌّ من (حسب ) ، أمَّا (شاكوش ) فلا أصل لها.

ملاحظة:
يمكنكم قراءة المقال من خلال حسابنا على موقع فيس بوك .. من خلال الرَّابط التَّالي:

https://www.facebook.com/nahw.1com/posts/2030230993898055