سلسلة تصحيح المفاهيم من موقع نحو دوت كوم – الحلقة الثالثة

يسري سلال 24 أبريل 2018 | 2:08 ص قضايا نحويَّة 298 مشاهدة

سلسلة تصحيح المفاهيم من موقع نحو دوت كوم - الحلقة الثالثة

    ظللت سنوات طويلة أنظر لقاعدة (جزم المضارع في جوب الطلب جائز ) نظرة غير صحيحة
ولا أرى عيبا في الاعتراف بذلك؛ فلا أرى نفسي – في مجال النحو – إلا تلميذا في الخامسة والأربعين.

كل يوم أتعلم جديدا.
    والخطأ – ولعل الكثيرين منكم يقعون في نفس الخطأ – أنني كنت أعتقد أن كون الجزم في جواب الطلب

جائزا، يعني أنه يمكن جزمه أو رفعه مثلا، وهذا ما اكتشفت أنه غير صحيح.
    كنت أعتقد أنه يمكنني القول: ذاكروا تنجحوا، ويمكنني القول: ذاكروا تنجون؛ باعتبار أن جزم المضارع

في جواب الطلب جائز وليس واجبا.
    والحقيقة أن (جواز جزم الفعل المضارع في جوب الطلب ) يختلف عن (جواز توكيد الفعل المضارع بالنون

في حالة دلالته على الطلب ) مثلا.
    ففيما يخص جواز التوكيد بالنون، فإنه يمكنني القول: لتذاكر دروسك، ويمكنني القول: لتذاكرن دروسك؛ حيث يختلف معنى الجواز هنا عن معناه في حالة (جزم المضارع في جواب الطلب )
أما فيما يخص جواز جزم الفعل المضارع في جواب الطلب، فإن الأمر مختلف تماما.
    فكون جزم الفعل المضارع الواقع في جواب الطلب جائزا لا يعني أنك حر في جزمه، أو رفعه مثلا
وإنما يعني أن المضارع الواقع في جواب لطلب ليس مجزوما بشكل مطلق، وإنما يكون مجزوما بشرط،

وهو ما ذكرناه آنفا.
وللتذكير: فإنه لا يمكن جزم المضارع في جواب الطلب إلا إذا ترتب الجواب على الطلب.
أو بطريقة أخرى: لا يمكن جزم المضارع في جواب الطلب إلا إذا أمكن إحلال أداة شرط محل الطلب:
– لا تذاكروا تندموا – لا تهملوا تندمون.
    فرغم وقوع الفعل المضارع (تندمون ) في جواب الطلب في الجملتين، إلا أنه مجزوم في الجملة الأولى، ومرفوع في الجملة الثانية؛ لأنه يصح أن أقول: إن لا تذاكروا تندموا، في الجملة الأولى، بينما لا يصح أن أقول: إن لا تهملوا تندموا، في الجملة الثانية (ولا تنسوا أن جزم الأول ورفع الثاني لا علاقة له مطلقا بدلالة الجواب على أمر محمود أو مذموم، وأنما بترتب الجواب على الطلب، كما أسلفنا في الحلقة الثانية ) .
إذن، وتلخيصا لما سبق:
    جزم الفعل المضارع في جواب الطلب جائز، أي لا يكون إلا بشرط، فإن تحقق الشرط؛ فالجزم – عندئذ – واجب.
تحياتي

ملاحظة:
يمكنكم قراءة المقال من خلال حسابنا على موقع فيس بوك .. من خلال الرَّابط التَّالي: 

https://www.facebook.com/nahw.1com/posts/2004128053175016