خطاب مفتوح إلى الأستاذ غيث .. مقدِّم برنامج (قلبي اطمأنَّ )!!

يسري سلال 22 أكتوبر 2018 | 12:04 ص شخصيٌّ 85 مشاهدة

خطاب مفتوح إلى الأستاذ غيث .. مقدِّم برنامج (قلبي اطمأنَّ )

عزيزي الأستاذ غيث .. مقدِّم برنامج (قلبي اطمأنَّ )

السَّلام عليكم

كيف حالك يا عزيزي؟

شاهدتُ بعض حلقات برنامجك

واسمح لي أن أحيِّيك على نبل البرنامج، وعلى كلِّ ما تقوم به

لا أكتب لك اليوم لأطلب منك بأن أكون أحد ضيوفك

ولا أطمح أن تساعدني في العلاج من داءٍ أعياني وأستجدي علاجه منذ سبع سنواتٍ وحتَّى اليوم بلا فائدةٍ، حتَّى فات أوان العلاج

لا لأنَّني أعرف أنَّ طلبي عبثيٌّ؛ لأنك غالبا لن تطالع رسالتي

ولا لأنَّك حتى لو طالعتها فلن تستجيب لها في الغالب

ولكن لأنِّي لا أقبل أن أخرج على الشَّاشات لأستجدي، وأورِّث أبنائي العار بعد مماتي

كم تمنتَّيت يا سيِّدي – بدلا من كوني معلِّمًا – أن أكون أنا الموظَّف الأنيق المسئول عن علاج الكلب في فيلم (غزل البنات ) الشَّهير .. بل تمنَّيت – في منشورٍ سابقٍ – أن أكون الكلب نفسه .. لعلِّي أنال منهم ما تناله الكلاب من اهتمامهم

لا أكتب لك اليوم لتتعاطف معي

ولا يهمُّني – رغم احترامي لك – تعاطفك

وإنَّما أكتب لك اليوم لأسألك سؤالا واحدا:

سؤالا واحدا يفتك برأسي:

إذا كنتَ مجرَّد مقدِّم لبرنامج تقدِّمه شركة ما، هي التي تتطوَّع بالطَّبع بتسديد هذه المبالغ

فما المغزى بالضبط من تغطية وجهك؟

وإذا كنتَ مجرَّد مذيع للبرنامج، تتقاضى أجرًا، أليس من الأولى حجب اسم الشركة مموِّلة البرنامج، والتي تقدِّم هذا الخير؟

والأهم ..
أليس من الأولى تغطية وجه هؤلاء المساكين الذين تساعدونهم على رءوس الأشهاد؟؟؟؟!!!!

سؤال أرَّقني التفكير فيه، وأتمنَّى أن أعرف إجابته

وسامحني على التَّطفُّل والإزعاج
وشكرا

يسري سلال
مؤسِّس ومدير شبكة (نحو دوت كوم )
مريض بقرحة السَاق منذ سبع سنواتٍ – ولا أنام إلا بحقنةٍ مسكِّنةٍ منذ 20 شهرًا