أحمق من هَبَنَّقَة!!

يسري سلال 13 نوفمبر 2018 | 9:17 م عامٌّ 234 مشاهدة

أحمق من هَبَنَّقَة!!
بقلم الأستاذ/ يسري سلال
برعاية موقع نحو دوت كوم

إذا كنتَ تعتقد أنَّك تعرف (كلَّ الحقيقة ) .. فأنتَ (أحمق من هَبَنَّقَة )!!

وإذا كنتَ تتوهَّم أنَّك وحدك على صواب .. وكلّ مَن عداك على خطأ .. فأنتَ (أحمق من هَبَنَّقَة )

وربِّ الكعبة!!

وإذا كنت تتخيَّل أنَّك تمتلك الحقَّ المطلق .. فأنتَ (أحمق من هَبَنَّقَة )!!

وإذا كنت تظنُّ بأنَّ الإسلام حسب فهمك أنت .. هو وحده الإسلام الذي تريد أن تلزم به غيرك ..

فأنتَ (أحمق من هَبَنَّقَة )!!

وإذا تخيَّلت للحظةٍ أنَّ الحلال والحرام كما تتصوَّره .. هو وحده الحلال والحرام الذي على

الآخرين أن يؤمنوا به طوعًا أو كرهًا .. فأنتَ وربِّي (أحمق من هَبَنَّقَة )!!

وإذا كنت تعتقد أنَّ العالم من حولك ينقسم إلى قسمين: معك – ضدَّك .. ولا تعرف بأنَّ هناك

قسمًا ثالثًا لا تعنيه معاركك العبثيَّة .. ولا يهتمُّ لأمرك .. ولا يفكِّر فيك من الأساس .. وأنَّ هذا

القسم لا يمكن أن يُصنَّف كعدوٍّ .. فأنتَ لعمري (أحمق من هَبَنَّقَة )!!

وإذا كنت تعرف الحقَّ بالرِّجال .. فأنتَ حقًّا (أحمق من هَبَنَّقَة )!!

حسنًا ..
فمَن هو هَبَنَّقَة الذي ضُرِب به المثل في الحماقة؟
إنَّه فتى أحمق .. لم يكن يدري من أمر نفسه شيئًا .. لدرجة أنَّه سأل أمَّه: كيف أعرف نفسي؟ فعلَّقت له قلادةً من الخزف في عنقه .. وقالت له: هذا هَبَنَّقَة .. فكان لا يعرف نفسه إلا بهذه القلادة!! وفي أحد الأيَّام داعبه شقيقه فخلع عنه القلادة وهو نائم وارتداها هو .. فلمَّا استيقظ هَبَنَّقَة أشار إلى أخيه منزعجًا وقال: أنت أنا .. فمَن أنا؟!!

عرفتَ مَن هو هَبَنَّقَة؟ اقرأ المقال من الأوَّل تاني بقى!!!!